افضل دكتور لعلاج الادمان في الاردن

افضل دكتور لعلاج الادمان في الاردن

تعد مشكلة المخدرات بكافة انواعها واشكالها من مشاكل العصر ومن الآفات السلبية التي تنتشر في المجتمع اذاً مشكلة المخدرات في الاردن مشكلة عالمية يعاني منها المجتمع باسره بكافة طوائفه وطبقاته الاجتماعية المختلفة و مع عدم توافر مراكز علاج في الاردن بما يتناسب  مع اعداد الاشخاص المدمنين في المملكة الاردنية الهاشمية و ارتفاع تكلفة علاج الادمان يجعل هناك عوائق في طريق علاج الادمان خاصة ان مركز علاج الادمان بالمجان الذي توفره الحكومة لا يكفي لعلاج الاشخاص المدمنين في الاردن , والجميع يتفق علي ان اضرار المخدرات تقع علي الشخص وعلي الاسرة وعلي المجتمع من جميع المناحي ويجب علي الجميع العمل للحيلولة دون اتساع رقعة المخدرات في المجتمع والتصدي للمهربين وتشديد التشريعات لمواجهة الوسائل المتجددة والمبتكرة التي يخترعها المهربون لاحباط تلك العمليات .

في حقيقة الامر دوماً ما يبحث الاشخاص عن الافضلية في كل شيء حتي في علاج الادمان نجد محركات البحث تعج بالبحث عن افضل مركز لعلاج الادمان و افضل دكتور لعلاج الادمان في الاردن وبالرغم من توافر اسماء اطباء علاج الادمان الا انهم دوما ما يبحثون عن الافضل ولكن ينبغي ان يعوا تماماً ان رغبة الشخص المدمن في التعافي و مثابرته في طريق العلاج من الادمان مع اخصائي علاج الادمان حتي ولو يتم الامر من خلال افضل دكتور لعلاج الادمان في الاردن وكان العلاج من الادمان في مراكز علاج الادمان بالمجان في الاردن ومن المعلوم ان المراكز الخاصة فيها من الرعاية والاهتمام بشكل اكبر من المراكز المجانية و تكلفة علاج الادمان في الاردن ليست بسيطة ولذا يرغب الاشخاص المدمنين في العلاج خارج الاردن ونحن في دار الطب النفسي وعلاج الادمان نوفر احدث طرق علاج الادمان وتكلفة علاج الادمان في دار الطب النفسي وعلاج الادمان لا تقارن بالعديد من مراكز علاج الادمان الخاصة .

اسعار المخدرات في الاردن رخيصة وقد ساعدت في انتشارها ؟

من خلال الدراسات والاحصائيات فقد اشارت التقارير الصادرة عن جهات مسؤلة في المملكة الاردنية ان انتشار المخدرات في المجتمع الاردني بهذه الصورة المروعة ناتج عن انخفاض اسعار المخدرات في الاردن اذ ان اسعار المخدرات رخيصة بشكل ملحوظ وتعد الاردن من الدول التي يباع فيها المخدرات بارخص الاثمان  , ووقد افادت الدراسات بان رخص اسعار المخدرات في الاردن من اكبر الاسباب التي ساهمت في انتشارها , وقد وصلت نسبة انتشار المخدرات في الاردن الي 21% بحسب العينات التي اجري عليها المسح ولا شك ان تلك النسبة تحتاج الي اكثر من دكتور لعلاج الادمان في الاردن .

ما هي اكثر المخدرات انتشاراً في الاردن ؟

اكثر المخدرات انتشاراً في الاردن هي " مخدر الجوكر " وهو من اخطر المخدرات الصناعية الموجودة في العصر الحالي وهو من المواد شديدة السمية وبالرغم من قوة المخدر الا ان ثمن مغلف الجوكر والذي يصنع منه ثلاثين سيجارة ثمنه 3 دنانير فحسب اذ يبلغ سعر السيجارة من الجوكر 10 قروش فحسب , وتعد مادة الجوكر الاكثر انتشاراً في الاردن من بين المخدرات الاخري , وفي الواقع تدخل مادة الجوكر الي الاردن من خلال الصين علي شكل سائل أو بودرة ليتم تصنيع مخدر الجوكر في الاردن .

وعلي الرغم من ان سوق المخدرات والادمان في الاردن تنتعش بالعديد من انواع المخدرات ومنها ما هو اقوي من الجوكر الا ان الجوكر هو المخدر الاوسع انتشاراً في الاردن والأكثر من الناحية الربحية للمروجين والمهربين وهو من اكثر المواد المخدرة فتكاً بالجسد والعقل بحسب ما اشارت الدراسات وبالفعل يحتاج علاج الجوكر الي افضل مراكز علاج الادمان في الاردن من اجل علاج الاشخاص من الادمان وتخليصهم من تلك السموم , فمادة الجوكر من المواد شديدة الادمانية وقد اشارت الدراسات الي ان حدوث الادمان علي مادة الجوكر المخدرة قد يحدث من اول مرة تعاطي كما يتسبب الجوكر في الموت المفاجئ عند التعاطي لاول مرة ولذا يجب ان يتم علاج الادمان لمدمني الجوكر من خلال افضل مراكز لعلاج الادمان في الاردن او في مراكز علاج الادمان في مصر ان كانت تكلفة علاج الادمان في الاردن مرتفعة .

المخدرات في الاردت تباع من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ؟

اشارت الدراسات والتقارير المختصة بملف علاج الادمان في الاردن الي ان الاشخاص يحصلون علي المخدرات من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والتي انتشرت بشكل كبير في الاردن وقد بلغت النسبة التي تحصل علي المخدرات في الاردن من خلال مواقع التواصل الاجتماعي الي 30% حيث يستخدم أولئك الافراد رموزاً مشفرة تبين احتياجهم الي المخدرات .

الحصول علي المخدرات مقابل الجنس في الاردن ؟

تعاطي المخدرات في الاردن لا يقتصر علي الرجال فقد وقع العديد من الفتيات خاصة من هم في مرحلة المراهقة في فخ الادمان والتعاطي وقد قام بعض متعاطيات المخدرات في الاردن في الحصول علي المخدرات مقابل الجنس , وقد انتشرت المخدرات بين الاناث في دور السكن والمدن الجامعية في ظل تراخي الرقابة من قبل مشرفات السكن سواء كان الداخلي او الخارجي .

ماذا عن انتشار الترامادول والكبتاجون في الاردن ؟

بسبب انخفاض اسعار المخدرات في الاردن حيث يبلغ سعر حبوب الترامادول و البرازين وغيرها كحبوب الكبتاجون في الاردن لا يتجازز 35 قرشاً , فقد ساعد هذا كثيراً في انتشار تلك المخدرات في الاردن , وقد انتشرت حبوب الكبتاجون بشكل كبير بين المغنين واصحاب الفرق الموسيقية في العاصمة الاردنية وفي غيرها من محافظات المملكة الهاشمية والسبب في ذلك انهم يحيون الحفلات ويستمرون الي اوقات متأخرة من الليل ويرون في حبوب الكبتاجون انها تزيد من طاقتهم ونشاطهم من اجل الاستمرار في مواصلة حفلاتهم في ظل غياب الرقابة الأمنية عن مثل هذه الفرق الموسيقية وتضم تلك الفرق الجنسيين .

وقد لوحظ اقبال بشكل كبير من قبل الطلبة علي الحبوب المنشطة خاصة طلاب الكليات العملية مثل الطب والعلوم والهندسة ومن ابرز تلك الحبوب المنشطة في الاردن هي حبوب الغبتاجون وذلك لمواجهة الضغوط الدراسية وزيادة قدرتهم علي المذاكرة والسهر خاصة في اوقات الامتحانات .

كيف يتم الترويج للمخدرات في الاردن ؟

بالرغم من انهم يقولون " طباخ السم بيدوقه " الا ان في الاردن قد شذت القاعدة تلك , فقد أشارت الدراسات الي ان اغلب مروجي المخدرات لا بتعاطون المواد المخدرة التي يروحون لها لعمهم بضررها ومدي خطورنها ولكن حب المال قد عمي ابصارهم فهم يتاجرون بأرواح الشباب من خلال بث سموم المخدرات بين شباب الأردن .

من ابرز طرق الترويج للمخدرات في الاردن انهم يقومون بالتسويق لتلك المخدرات والسموم ضمن مفاهيم مغريه وجاذبية تمس الرجولة فيقومون ببيع وبث تلك السموم في المجتمع الاردني تحت مسميات ( المعزة – الرجولة – خليك راجل – خليك زلمة – حر نفسك – أطلق روحك – صداقة ) وقد أشارت الدراسات الي ان الطلبة علي وجه الخصوص من اكبر الفئات المستهدفة من قبل المروجين وتجار المخدرات اذ يتم التسويق لتلك الحبوب المنشطة خاصة حبوب الكبتاجون علي انها منشطات طبيعية وليس لها أية آثار جانبية .

ما هي الاماكن التي ينتشر بها المخدرات في الاردن ؟

من خلال الدراسات التي اجريت حول ملف الادمان علي المخدرات والتعاطي في الأردن فقد كشفت الدرسات الي ان هناك تنوعاً في الاماكن التي يقصدها الاشخاص المتعاطون فهناك العديد من الأماكن المفضلة لديهم هي الاماكن البعيدة عن أعين الناس والسكان كالخرابات والبساتتين وفي سهرات التخييم وقد بلغت نسبة التعاطي في تلك الاماكن 30% , بينما بلغت نسبة التعاطي في السيارات الي 30% , وكانت نسبة التعاطي الاكبر بين متعاطي المخدرات في الاردن هي 70% وكانت علي البيوت وعلي اسطح المنازل  , بينما بلغت نسبة التعاطي في اماكن العمل 10% وهؤلاء الاشخاص في الغالب من يعملون في محلات البناشر وفي كهرباء السيارات ومن يؤدون  الاعمال الحرفية .

تقارير احدي الدراسات العشوائية للمجتمع الاردني ؟

من خلال تلك الدراسة والتي أجريت علي مجموعة من الاشخاص بشكل عشوائي قد افادت الاحصائيات بأن 80% من افراد العينة قد حصلوا علي المخدرات من خلال الاصدقاء والمعارف , بينما تحصل نسبة 20% فقط من العينة من المروجين أنفسهم , وقد حصل 5% من الاشخاص علي المخدر من خلال الصيدليات بينما 15% من الاقارب كابناء العمومة والاخوال , والنسبة التي زادت علي 100% في الحصول المخدر من اكثر من مصدر في نفس الوقت .

القانون الأردني وعقوبة تجار ومروجي المخدرات بين التفعيل والتعطيل ؟

وقد أشارت الدرسات الي سيطرة بعض تجار ومروجي المخدرات علي بعض المناطق واخافة أهلها في حين القيام والابلاغ عنهم والتواصل مع الجهات الامنية وهي من بين أسباب انتشار المخدرات بالاضافة الي انه الي تلك اللحظة لم يتم تطبيق حكم الاعدام علي اي من تجار المخدرات في الأردن  مع العلم ان عقوبة تجار المخدرات والمروجين هي الاعدام بحسب القانون الاردني للمخدرات والمؤثرات العقلية والعقلية , وفي الواقع تطبيق القانون بصرامة واعدام مروجي السموم في الأردن سيكون له صدي كبير في منع اولئك المروجين في الاستمرار في اعمالهم المشبوهة وتجارتهم الكاسدة في ارواح الشباب .

اشارت الدراسات التي اجريت علي الشعب الأردني والتي أفاد 90% من الاشخاص المتعاطين والمدمنين يرون ان القانون الاردني غير رادع بالمرة خاصة فيما يتعلق بتعاطي المخدرات والاتجار فيها , ففي ظل نظام الكفالة للشخص المتعاطي والمروج ولأكثر من مرة وهذا شجع علي تكرار الجريمة .

لقد كان التأخير في استحداث التشريعات للتعامل مع  المواد المخدرة والمسببة للادمان دور كبير في انتشار المخدرات فقد اد التأخير في ادراج المواد المخدرة في جدول المخدرات الي انتشار العديد من المواد المخدرة اذ تستمر المدة ما يزيد عن عام أو اكثر حتي يتم ادراج مادة في قانون المخدرات , ومن ابرز الامثلة عقار الجوكر المخدر والذي بدأ في الظهور في الاردن في عام 201 الا ان العقار المخدر تم ادراجه في عام 2015 ضمن المواد المخدرة والمسببة للادمان بعد ان تفشي في المجتمع وانتشر بشكل مروع حتي صار اكثر انواع المخدرات في الاردن .

من الثغرات القانوينة في القانون الأردين والتي أدت الي انتشار المخدرات في المملكة الاردنية في طريقة التعامل مع الاشخاص المدمنين من الاحداث اذ لا يوجد سجون مخصصة لهم كذا او مركز علاج الادمان بالمجان في الاردن لاجل علاج هؤلاء الأشخاص .