الافيون والجنس

الافيون والانتصاب وزياد ة القدرة الجنسية بين الحقيقة والاحلام !

من اكثر اسباب الادمان علي المخدرات هي الترويج بوجوج علاقة بين المخدرات والجنس ومن اكثر انواع المخدرات التي ارتبطت بالجنس هو " الافيون " حتي صارت العلاقة بين الافيون والانتصاب من الابواب التي جلعت الكثير من الشباب والرجال الباحثين عن الفحولة الجنسية يقتحمون عالم الادمان علي الافيون من اجل الوصول الي اقصي رغبة جنسية اثناء المعاشرة الجنسية الحميمة بعد طول انتصاب القضيب علي حسب ما يروج تجار السموم ويخدعوا الشباب ويغرروا بهم حتي يقعوا في فخ الادمان علي الافيون ولا يستطيعوا التخلص من ادمان المخدر ويصبحوا كالاسري لهذا المخدر وبهذا تنتعش تجارة الافيون ويكون التكسب المادي علي حساب ارواح الشباب وصحتهم ومن هنا كان لابد من توضح العلاقة بين الافيون والجنس ووهم زيادة القدرة الجنسية وقدرة الافيون علي الانتصاب وغيرها من المفاهيم المغلوطة حول تعاطي الافيون .


يعد الأفيون من أكثر أنواع المخدرات المنتشرة في المجتمع ومن اخطره اعلي صحة الإنسان بوجه عام ، و قد يتم زراعته أو قد يكون الانبات بشكل طبيعي دون تدخل من الانسان , ويقوم الأشخاص بزراعة مخدر الافيون بين القمح والشعير حتي لا يتم التعرف عليه ولكنه قد ينمو بدون تدخل من احد وبشكل طبيعي كما في العديد من الاماكن في العالم كشمال البحر الابيض وفي حقيقة الامر يعد الافيون من المخدرات الخطيرة التي تتسبب في تدمير خلايا المخر مما ينتج عنه العديد من الاضطرابات النفسية والذهانية المصاحب للادمان ولذا فلذة الجنس التي يبحث عنها الكثير من الراغبين في الفحولة الجنسية يعقبها مشاكل واضطرابات نفسية وها هو الحال في المخدرات دقائق من اللذة يعقبها سنوات من الالم والندم والحسرة .

العلاقة بين الافيون والجنس لدي الرجال ؟

العلاقة بين الافيون والجنس ما هي الا وهم وسراب يحاول تجار المخدرات اقناع الشباب والرجال بان الافيون يزيد من القدرة الجنسية ويساعدهم علي الانتصاب لكن في حقيقة الامر وبحسب العديد من الدراسات التي اكدت ان تعاطي الافيون يسبب حدوث الضعف الجنسي وقد يصل الحال في نهاية المطاف وعلي المدي البعيد من التعاطي الي حدوث العجز الجنسي الكامل , وعلي العكس تماماً فانه حينما يتعاطى المدمن مخدر الأفيون  من خلال الحقن الوريدي يشعر بتأثير جنسي كبير ورغبة في القذف ويحدث هذا الامر بشكل مستمر وقد يتم القذف بطريقة متأخرة وقد لا يوجد قذف بالمرة لانه لا يوجد ما يقذفه الانسان ، ومع الاستمرار في الادمان علي الأفيون فإن القدرة الجنسية لدى الشخص المدمن تقل بشكل تدريجي حتى تصل إلى حد العجز الجنسي الكامل وفي حقيقة الامر يمكننا ان نصف العلاقة " الافيون والجنس " بأنها علاقة متأرجحة وغير مستقرة حيث تتأرجح القدرة الجنسية حسب التقلبات المزاجية للاشخاص وليست هي علاقة ثابتة .

كيف يؤثر الافيون علي الجنس للرجال ؟

اما عن تأثير الافيون علي الجنس للرجال فبعد ان يتم تناول جرعة الأفيون يحدث حالة من التهيج والحساسية الشديدة في الأعضاء التناسلية الجنسية عند الرجل تفقده فكرة الممارسة الجنسية بعد حصوله على حالة من الاشمئزاز بسبب حساسية الأعضاء الجنسية لديه وتوهجها .

في حقيقة الامر لا ننكر ان الافيون يعمل علي الانتصاب لكن انتصاب العضو الذكري لدي الرجل وسرعة القذف لا يكون مصاحباً لاي لذة او نشوة اثناء المعاشرة الزوجية الحميمة بين الرجل والمرأة , وما اجمل البدايات ففي الواقع حين يتعاطي الاشخاص الافيون وفي اولي مرات التعاطي مع بداية تناول الأفيون فإن العلاقة بين الأفيون والجنس تكون علاقة طردية  حيث يشعر متعاطي الافيون بالرغبة الجنسية الشديدة في الجماع واللذة في الجنس الا ان تلك الحالة لا تدوم طويلا وسرعان ما ينقلب السحر علي الساحر وتتحول تلك النشوة الجنسية وانتصاب القضيب اثناء الجماع الي فقدان الرغبة بشكل تام في الجماع مع ارتخاء في القضيب ولا يصح هم الشخص وهدفه وامله في الحياة هو الحصول على الأفيون بأي ثمن وبأي طريقة مهما كانت وهذا هة نهاية المطاف .

ما يفعله الافيون للنساء

من الظواهر السلبية التي يندي لها الجبين هو تفشي المخدرات بين الاناث بشكل لم يسبق له مثيل حتي وصل ادمان الاناث في مصر قرابة 27% من جملة مدمني المخدرات وكما يقع الرجال في فخ الادمان بسبب العلاقة بين المخدرات والجنس فالامر لا يختلف كثيراً بالنسبة للسيدات ومن اشهر المخدرات التي لها علاقة بالجنس هو " الافيون والجنس لدي النساء " لكن دعنا نتعرف علي ما يحدثه الافيون للنساء !

 وبالنسبة للعلاقة تعاطي الأفيون والجنس للنساء فان تعاطي الاناث للافيون والوصول الي مرحلة الادمان يفقدهن الرغبة الكاملة في الشهوة الجنسية  وعدم الرغبة في الجماع وعدم الاحتياج للجماع , ولا شك ان تلك المشاعر السلبية من عدم الاحساس بالشهوة يقلل من علاقة الازواج بازواجهن كما يؤدي الي حدوث حالة من التوتر في العلاقة الحميمة بينها وبين الزوج ,  والذي ينتج عنها توترا في محيط العائلة بأكملها  .

لم يتوقف تعاطي النساء للافيون علي التأثير علي الحالة الجنسية فحسب وتوتر العلاقة بينها وبين الزوج وقد يكون نهاية الامر الطلاق بحسب عدم حصول الزوج علي الرغبة الجنسبة من قبيل الزوجة في اللقاء الحميم ,بل ان الافيون يؤثر علي المرأة حيث يتسبب في فقد القدرة علي التبويض ومن ثم يتوقف الحيض لديها بشكل نهائي , ومن ابرز مخاطر الادمان علي الافيون للسيدات الانزلاق في طرق الغواية والوقوع في طرق الحرام من اجل توفير المال اللازم للحصول علي الافيون وهذا ما يفعله الافيون للنساء ولذا علي الفتاة او السيدة التي وقعت في طريق الادمان علي الافيون الاسراع في علاج ادمان الافيون والتخلص من اسر وعبودية المخدر من قبل مختصي علاج الادمان وحماية انفسهن من طرق الغواية والوقوع في الحرام بسبب لذة عابرة .

كيف يؤثر الافيون في الحالة الجنسية للمرأة ؟

اما عن كيفية تأثير الافيون علي النساء فان الافيون كما يؤثر في الرجال فالحال هو هو في النساء اذ  العلاقة بين الافيون والجنس علافة خطرة حيث يتسبب  تناول جرعة الأفيون حدوث تهيج وحساسية في الأعضاء التناسلية الجنسية عند المرأة  , مما يفقدها فكرة الجماع والممارسة الجنسية بسبب حالة الاشمئزاز التي تحدث والتي تفقدها الرغبة في اقامة علاقة حميمة مع الزوج .

وكما جملت البدايات لدي الرجال حال تعاطي الافيون فالامر هو نفسه لدي المرأة ففي البداية يكون تعاطي الافيون الجنس للمرأة علافة طرديةحيث الشعور بحالة من الرغبة الجنسية الشديدة والرغبة العارمة واللذة الشديدة في اقامة الجنس الا ان تلك الحالة في اولي فترات التعاطي وسرعان ما تفقد المرأة تلك المشاعر واللذة والنشوة في التعاطي ويكون كل همها هو الحصول علي الافيون فحسب مهما كان الثمن وقد تقد المرأة التنازلات وكل ما تملك حتي عرضها وتفقد كرامتها من اجل الحصول علي جرعة الافيون ولذا قبل فوات الاوان فلتتدارك السيدة او الفتاة التي تتعاطي الافيون الامور وتحمي نفسها من طريق الادمان قبل الوقوع في عالم الادمان وحينها قد تخسر شرفها وعرضها وتقع في مستنقع الجرائم .

خلاصة علاقة الافيون والجنس ؟

كما اوضحنا من خلال الموضوع الامر الذي اكدته الدراسات المختصة ان العلاقة بين الافيون والجنس ما هي الا علاقة وهمية ولا يوجد اي دليل علمي علي ان المخدرات تزيد من القدرة الجنسية للاشخاص , لكن في الواقع في بدايات التعاطي يكون حالة من النشوة الجنسية والرغبة في الجماع والمعاشرة الا ان في نهاية المطاف حالة من الضعف الجنسي وقد يصل الامر الي العجز الجنسي الكامل والحال كما هو في تعاطي المخدرات من الشعور بالنشوة والسعادة والبهجة في اثناء مفعول الجرعة والذي يتحول الي الضيق و القلق و الاكتئاب وسيطرة مشاعر سلبية علي الشخص والتي قد تدفعه الي الانتحار .

ومن هنا نحن في دار الطب النفسي وعلاج الادمان نقدم احدث طرق علاج الافيون من خلال بيئة علاجية تساعد علي التعافي في ظل مجتمع علاجي متكامل والوصول بالمدمن الي بر الامان بعيداً عن طرق المخدرات .