بحث عن المخدرات

المخدرات وكادت ان تغرق السفينة !

تعد المخدرات من الآفات والظواهر السلبية التي ظهرت بشكل كبير في الاونة الاخيرة في المجتمع ولم تكن المخدرات وليدة اليوم واللحظة لكن منذ زمن بعيد وهذه السموم تبث في المعمورة حتي كادت السفينة ان تغرق ولن تغرق بالمدمنين فجسب الا ان الجميع سيعاني ويعاني من ويلات وعواقب تفشي المخدرات في المجتمع فبعد ما كانت المخدرات مقتصرة علي الحشيش والهيروين والخمور في عهود الزمن الماضي صارت المخدرات من كل شكل ولون كما يقال فهناك المخدرات الطبيعية والتي من اشهرها الحشيش والبانجو والافيون وهناك المخدرات الصناعية والتي يتم تحضيرها في المعملمن مواد كيميائية فقط من اشهرها حبوب ليريكا وحبوب ليرولين وغيرها من العقاقير المخدرة , وهناك المخدرات التخليقية والتي يتم تصنيعها من مواد طبيعية من اشهرها الفودو والهيروين والمورفين وغيرها من المسكنات كالترامادول وهي مخدرات يتم استخراجها من الافيون .

المخدرات تلك السموم الخبيثة التي لطالما تسببت في موت اشخاص وتدمير حياة اخرين , المخدرات الارهاب الخفي الذي يفت في عضد المجتمعات والشعوب فلا يكاد مجتمع يخلو من المخدرات ولا زال الجديد في هذا العالم المظلم بعد ان تفشت في المجتمع وصارت كالمشروبات الغازية يسهل الحصول عليها ولا يكاد يختفي مخدر من الاسواق الادمانية حتي يأتي مخدر اخر وثالث فكل ما هو جديد في عالم المخدرات حتي ينتعش عالم التعاطي وينجذب اخرين الي هذا الطريق الوعر ولا يهم مروجي السموم وبائعي المخدرات الا الحصول الي المال والتربح والكسب ولو علي حساب ارواح الشباب وتدمير الاسر وتفكك المجتمع , ومن خلال هذا الموضوع  افضل بحث حول المخدرات سنتعرف علي العديد من الحقائق حول المخدرات وتصحيح المفاهيم الخاطئ عن تلك السموم والذي يعد بحث حول المخدرات فالكثير من الاشخاص خاصة الشباب ومن هم في مرحلة المراهقة قد غرر بهم في هذا الطريق الوعر ووقعوا في فخ الادمان علي المخدرات بسبب معلومات خاطئة حول هذه السموم الفتاكة .

من خلال هذا البحث عن المخدرات والذي نقدمه في دار الطب النفسي وعلاج الادمان  وهو افضل بحث عن المخدرات من خلال التعريف بالمخدرات وحقائق حول المخدرات من خلال تصحيح المفاهيم حول المخدرات دوراً منا في خلق مجتمع خالي من الادمان ولا زال دار الطب النفسي يقدم خدماته في علاج مدمني المخدرات وتخليصهم من هذا الطريق الوعر والتواصل معنا من خلال رقم الهاتف 00201010909090

لماذا يستخدم الاشخاص المخدرات ؟

تختلف اسباب وحجج الادمان علي المخدرات فمن الناس من يتعاطي المخدرات من باب التجربة وحب الفضول والاستطلاع وهم من فئة المراهقين في الغالب , والبعض يتعاطي المخدرات ظناً منهم انها طريق السعادة فيخرجوا من عالمهم المرير والواقع الذي يعيشون فيه والذي لا يستطيعوا التكيف معه الي عالم التعاطي ويكانه عالم الاحلام ولا يعي اولئك انهم يلقون بايديهم الي التهلكة , اما عن الصنف الاخر الذي يتعاطي المخدرات فهو من اجل التسلية او الموضة او ان المجتمع الذي يعيش فيه هكذا ففي بعض المجتعات الخمور من اساسيات يوم الزفاف والجميع يشرب كأسات الخمر ويكانها مشروبات غازية ولا زالت ثقافة الادمان مغلوطة لدي العديد من الاشخاص لكن من خلال هذا البحث عن المخدرات سنصحح المفاهيم المغلوطة عن الادمان .

 ابرز المعتفدات والحقائق المغلوطة حول المخدرات

أولاً :- الحشيش و الترامادول مواد مخدرة لا تسبب الادمان ولا يزال يعتقد ان هناك انواع من المخدرات لا تسبب الادمان ويريد التقنين لهذا الامر مما جعل الكثير من الشباب يسمع لتلك الترهلات فمن المعروف عن المواد المخدرة انها بمرور الوقت يدخل الشخص في مرحلة الاعتمادية ومن ثم الرغبة في تعاطي كميات اكبر من المادة المخدرة الي ان يصل الي مرحلة لا يستطيع فيها الامتناع عن المخدر وهي مرحلة الادمان علي المخدرات , ومن اشهر المخدرات التي يعتقد انها لا تسبب الادمان هي الحشيش ويروج لها المروجون انها من مستخرجات الطبيعة ولا تسبب حالة من الادمان بل تعمل علي خلق حالة من المزاج العالي وغيرها من الاوهام حول الحشيش بشكل خاص كذا الترامادول مما دفع كثير من المراهقين الي تعاطي تلك المواد المخدرة والتي اكدت الابحاث والدراسات انها مواد مخدرة تسبب الادمان وتؤدي الي العديد من المشاكل والاضرار الصحية .

ثانياً :- المخدرات تؤثر علي الشخص فحسب ومدمني المخدرات فقط هم من يواجهون المشاكل ولا يدري هؤلاء ان المخدرات والادمان علي تلك السموم لا يعود بالضرر علي متعاطي المخدرات فحسب الا ان تعاطي المواد المخدرة والوصول الي مرحلة الادمان يؤدي الي العديد من المشاكل الصحية سواء الناحية الجسدية والناحية النفسية كما يتسبب في حدوث مشاكل اسرية وتدمير العلاقات الاجتماعية للاشخاص المدمنين بالاضافة الي المشاكل القانونية ودخول الاسرة في معتراك خطرة بسبب ادمان احد افراداها بالاضافة الي الضرر الواقع علي المجتمع في توفير مراكز علاج الادمان  من اجل علاج ادمان المخدرات والتي تتكلف ملايين الدولارات , بالاضافة الي انخفاض الانتاج وهذا يعود بالضرر علي المجتمع اذا فالادمان لن يعود بالضرر علي المدمن فحسب الا ان الجميع سيعاني والكل سيتضرر .

ثالثاً :- اضرار المخدرات واحدة وجميع انواع المخدرات المحظورة تعرضك الي الخطر بالتساوي الا ان الحقيقة بخلاف هذا فالمخدرات كلها شر وعواقبها وخيمة لكن اضرار المخدرات تختلق من مادة مخدرة لاخري فليس الاضرار الناجمة عن تعاطي الهيروين او الادمان علي الكوكايين كالاضرار الناجمة عن ادمان الحشيش , ومخاطر الاستروكس ليس كمخاطر حبوب الترامادول واهم اضرار الكحول علي الجسم ليس كاضرار حبوب ليريكا اذا فالاضرار التي تنتج عن تعاطي المخدرات مختلفة بحسب نوع المادة المخدرة , بالاضافة الي طريقة تعاطي المخدرات تزيد من خطورة بعض المواد علي بعض فالتعاطي من خلال الحقن الوريدي اخطر من التدخين وهكذا الا ان المخدرات كلها شر وتؤدي الي الادمان وليس من السهولة الاقلاع عن المخدرات لذا فان طريق الوقاية هو اسلم الطرق للخلاص من هذا العالم المظلم .

رابعا :- تجار المخدرات هم السبب الوحيد لامتلاء المجتمع بتلك السموم , ومع ان تجار المخدرات يتاجرون بارواح البشر من اجل الكسب والتربح المادي وهم اولياء للشيطان الا انهم ليسوا العامل الوحيد في تفشي المخدرات في المجتمع  فقد اكدت العديد من الدراسات ان رفقاء السوء هي اكبر العوامل التي تؤدي الي دخول الافراد الي عالم التعاطي وكم من شخص لا يعرف عن المخدرات الا اسمها دفعه رفيق سوء الي تجربة المخدرات ومن ثم الاعتمادية علي المخدر الي مرحلة الادمان , وكثيرا ما تكون فترة المراهقة سبب من اسباب المخدرات والادمان علي السموم مع غياب المراقبة وقلة الوزاع الديني وحسب الاستطلاع والفضول الذي يكون لدي المراهقين من اهم اسباب تعاطي المخدرات .

خامساً :- الاطفال لا يقعوا في الادمان علي المخدرات وهذه المعلومة خاطئة تماماً فكم من طفل وقع في فخ الادمان علي المخدرات فقد سمعنا عن قصة مددمن هيروين لم يتجاوز الحادية عشر من العمر , بل ان بائعي المخدرات كثيراً ما يستغلوا الاطفال في تلك المرحلة العمرية من اجل بيع السموم فهم لا يكونوا تحت اعين رجال الشرطة ولذا يجب الحيطة علي الاطفال خاصة في تلك الاونة التي تفشت فيها المخدرات بشكل كبير في المجتمع .