علاج ادمان المهدئات والتخلص من الاعراض الانسحابية

علاج ادمان المهدئات والتخلص من الاعراض الانسحابية

علاج ادمان الحبوب المهدئة من اشهر انواع علاج الادمان في العصر الحالي ! فبسبب الضطرابات النفسية وحالات الارق والاكتئاب والتشنجات التي تصيب الاشخاص والتي تدفع الاطباء الي وصف انواع المهدئات المختلفة مثل الفاليوم  الي مرضاهم ,  لكن في حقيقة الامر يستمر الاشخاص في تناول تلك الادوية المهدئة حتي مع الحاجة اليها حتي يدخلوا في مرحلة الادمان علي الحبوب المهدئة سواء المهدئات الكبري او اي من انواع المهدئات الصغري التي تتحول بسبب سوء الاستخدام ادمان والتخلص من المهدئات بعد الوقوع في فخ الادمان عليها ليس امراً هيناً اذ ان علاج الادمان علي المهدئات يحتاج الي المختصصين في علاج الادمان في ظل اعراض انسحاب المهدئات من الجسم والتي تدفع الشخص الي الانتكاس ولذا يعد علاج الادمان علي الحبوب المهدئة وعلاج ادمان المنومات من اصعب انواع علاج الادمان حيث ان الاشخاص في الغالب لا يقتنعوا انهم اشخاص مدمنين وانهم بحاجة الي العلاج اصلاً .

طرق الاقلاع عن المهدئات

يتم التخلص من ادمان المهدئات بشكل تدريجي من خلال العزيمة والارادة التي يجب ان يتحلي بها الاشخاص فقد يكون السبب الاكبر في دخول الاشخاص في فخ الادمان علي المهدئات هو الضغوط النفسية والمشاكل التي يتعرض لها فيلجأ الي تناول المهدئات الكبري والادمان علي الحبوب المهدئة باشكالها المختلفة , ولذا اولي خطوات علاج الادمان علي المهدئات التعرف علي الاسباب التي دفعت الاشخاص الي تناول تلك الحبوب المهدئة ويفضل علاج ادمان المهدئات من خلال مراكز علاج الادمان لتخليص الجسم من السموم وعلاج الاعراض الانسحابية للمهدئات ومن ثم جلسات التأهيل النفسي والسلوكي وتعليم الشخص المهارات اللازمة للتعامل مع المشاكل وكيفية مواجهتها ونحن في دار الطب النفسي وعلاج الادمان نوفر احدث طرق علاج ادمان المهدئات وعلاج ادمان المنومات كذلك من خلال بيئة علاجية ومجتمع علاجي متكامل من الاطباء النفسيين واطباء علاج الادمان وصولا الي اقصي درجات التعافي من الادمان .

ما هو تعريف الحبوب المهدئة ؟

تعد الادوية المهدئة من انواع المهدئات الصغري و المهدئات الكبري والتي شأنها شأن الكثير من الادوية التي قد تحولت بسبب سوء الاستخدام الي نوع من انواع الادمان ويتم ادراجها الي قائمة المخدرات التي لا تمنح للمريض الا في حالات نادرة جداً وفي الواقع الادوية النفسية يتم استعمالها من قبل الاطباء النفسيين لاجل التخلص من القلق والاكتئاب وغيرها من المشاكل النفسية التي يوصف فيها انواع الحبوب المهدئة المختلفة للمرضي  ومن اشهر تلك الحبوب الفاليوم والروهيبنول وغير ذلك من انواع المهدئات المنشرة والتي تتحول بسبب سوء الاستخدام الي ادمان , وفي الواقع ادمان الدواء وقع فيه الكثير من الاشخاص ومن ابرز العقاقير التي تحولت الي داء يسبب الادمان الترامادول و حبوب ليريكا وفي الواقع الاعراض الانسحابية للريكا والتي تظهر بعد التوقف عن التوقف عن العقار , ويعد الكبتاجون و غيرها من ادوية تسبب الادمان .

ما هي انواع المهدئات ؟

تنقسم المهدئات الي مجموعتين اساسيتين ( المهدئات الكبري – انواع المهدئات الصغري ) وعلي الرغم من خطورة تناول تلك الادوية تحت الاشراف الطبي فكيف الحال اذا تم تعاطيها دون اشراف طبي وتختلف اضرار المهدئات بحسب نوعها ومن خلال هذا المحور سنتعرف علي ابرز انواع المهدئات المنتشرة بحسب مجموعاتها .

المجموعة الاولي :- وهي مجموعة المهدئات الكبري والتي تؤثر علي المخ تأثيراً مباشراً فتجعل الشخص يتصرف بشكل غير ارادي وصورة لا شعورية ومن اكبر مخاطر الادمان علي المهدئات الكبري انها تجعل الشخص يفقد القدرة في السيطرة علي نفسه , وكما تؤثر علي الجهاز العصبي المركزي وتجعله يهدا بشكل تام وتعد المنومات احد اشهر انواع المهدئات الكبري والتي يطلق عليها البابيتيورات .

المجموعة الثانية :- وهي مجموعة المهدئات الكبري والتي تؤثر نوعا ما علي المخ وهي حبوب مهدئة تعمل علي منع الخوف ورفع القلق وفي الوقت نفسه لا تؤثر علي المخ الا ان الاشخاص الذين يتناولون الحبوب المهدئة لديهم استعداد كبير للدخول الي عالم الادمان علي المهدئات فتلك الادوية تمنحهم الشعور بالراحة والبعد عن القلق الذي يعانون منه في حياتهم اليومية فيتحول الامر الي ادمان مع مرور الوقت .

ما هي الاستعمالات الطبية للحبوب والعقاقير المهدئة ؟

في الواقع يتم استخدام العقاقير والادوية المهدئة من قبل طبيب نفسي مختص في علاج حالات القلق النفسي بمختلف درجاته وذلك في فترات النهار لاجل تهدئة المريض ليلاً , وقد تستخدم في الليل من اجل مساعدة المربض علي النوم .

يتم استخدام ادوية المهدئات قبل اجراء العمليات الجراحية كجزء من طريقة تخدير المرضي مع اسنعمالها في استرخاء العضلات في حالة الشد العضلي , كما يتم استخدام المهدئات في علاج حالات الصرع وهناك العديد من الاستخدامات الطبية في الاطار السليم شريطة ان يتم الامر تحت اشراف دكتور نفسي مختص ودون الزيادة في الجرعات المحددة حتي لا يدخل الشخص في مرحلة الادمان علي المهدئات .

ما هي اسباب الادمان علي المهدئات ؟

لم يات الادمان علي الحبوب المهدئة عن قصد ولكن يدخل الاشخاص الي عالم الادمان علي المهدئات نتيجة سوء الاستخدام ومخالفة تعليمات الطبيب النفسي المعالج ففي بداية الامر وحين يشعر الشخص بالتوتر النفسي او مواجهة مشاكل اجتماعية والتعرض للمشاكل الاجتماعية التي تؤثر علي الاعصاب والامور النفسية فيكون الطريق لدي البعض هو الدخول الي عالم الادمان علي الحبوب المهدئة وهذا اهون حالا ممن يدمن العقاقير المخدرة ويدخل الي عالم الادمان علي المخدرات .

يعتقد البعض ان تناول الادوية المهدئة يساعدهم في الخلاص من حالة الاكتئاب التي يعانون منها والتي قد تدفعهم الي الاكتئاب ومن ثم التفكير الي الانتحار فيلجأ احدهم الي الطبيب النفسي فيكون احد الخيارات الهامة لدي طبيب نفسي هي الاخيار من بين اسماء الحبوب المهدئة سواء المهدئات الكبري او المهدئات الصغري ولكن تكون بجرعات معينة من المفترض الا يتعداها الشخص , لكن الاشخاص يزيدوا من الجرعة بحجة انها تخلصهم من الاكتئاب وتنهي المشاكل النفسية لكنه في الواقع هروباً من المشاكل النفسية الي عالم الادمان , وتتحول المشكلة من مشكلة نفسية او ضغوطات حياتية الي شخص مدمن يحتاج الي علاج الادمان ولذا فان هناك شخص من بين كل خمس اشخاص يتناولوا الحبوب المهدئة يدخلوا الي مرحلة الادمان علي المهدئات .

ما هي اشهر اسماء المهدئات ؟

هناك العديد من اسماء المهدئات المنتشرة والتي تسبب الادمان ومن اشهر الادوية التي يتم وصفها للاشخاص كمهدئات هي البرومور والكوايتان و الترانكيلان بالاضافة الي السبرابكس والترانكسين و الفاليوم  والنوبريم و المهدئات التي يدخل في تركيبها حمض الباربيتريك ومشتقاته والتي تنتشر في المجتمع باسماء السبراكس وا بازبي 2  و الدرومسل و بلكونال و سيكونال وغيرها من المهدئات الكبري والصغري والتي انتشرت بشكل كبير في المجتمع وقد لاقت رواجاً كبيراً بسبب الظروف الحياتية والضغوطات الحياتية التي ساعدت علي هذا الامر .

انواع الحقن المهدئة 

هناك العديد من انواع الحقن التي تسبب الادمان وتعد دورميكيوم حقن من اشهر الحقن المهدئة  والتي تسمي علميا ميدازولام لانها تنتمي الي عائلة البينزوديازيين والتي لها تأثير مهدئ ومنوم اذ ترتبط تلك الحقن المهدئة بمستقبلات خاصة في الدماغ , والتي تعمل علي تنشيط مستقبلات حمض غاما امنوبوترك وهو المسؤل عن التأثير المهدئ , لكن يجب ان ندرك ان تلك الحقن تتسبب في الادمان النفسي والجسدي ولذا لا يتم صرفها الا من خلال وصفة طبية من خلال المختصصين فتكون من خلال اشراف طبيب مختص بعمليات التخدير .

الاعراض الانسحابية للريكا

دواء ليريكا من الادوية التي تسبب الادمان ولذا حال التوقف عن تعاطي  حبوب ليريكا فان هناك العديد من اعراض انسحاب ليريكا من الجسم والتي تدل  وعلامة اكيدة علي ان حبوب ليريكا تسبب الادمان ومن اشهر الاعراض الانسحابية للريكا العصبية والتعب والقشعريرة والاكتئاب مع الصداع والدوار مع التقلبات المزاجية وحدوث اضطرابات في المعدة ولذا فلا يجب التوقف عن تناول عقار ليريكا الا من خلال الطبيب المختص حتي لا نتعرض لتلك الاعراض .

علاج التسمم بالجرعات الزائدة من الحبوب المهدئة والمنومات ؟

في حالة حدوث دخول الشخص في مرحلة التسمم بالمهدئات فلابد من تشجيع الشخص علي القيء لاجل عمل غسيل معوي وتظهير الجسم من كمية الحبوب المهدئة التي دخلت الي الجسم , و يفضل استخدام الفحم النشط من اجل تأخير امتصاص الجسم للمواد المهدئة من قبل جدار المعدة مع متابعة العمليات الحيوية للشخص المريض ومتابعة علامات الجهاز الهضمي ومن الضرروي بعد عمل الاسعافات الاولية تلك ان يتم الحاق الشخص باحد مصحات علاج الادمان ضمانا  للتأكد من سلامة الشخص .

ما هي اعراض انسحاب المهدئات من الجسم ؟

في الغالب تظهر تلك الاعراض الاتي ذكرها في حالة التوقف عن تناول الادوية المهدئة في غضون يوم الي اسبوع وهذا يتوقف علي نوع العقار المستخدم ومدي فعاليته حتي تستمر تلك الاعراض من اسبوع الي قرابة الشهر وحينها يعاني الشخص من العديد من اعراض انسحاب المهدئات والتي تشمل ما يلي :-

  • الارتجاف في اليدين والاطراف بشكل خاص .
  • زيادة في معدل ضربات القلب .
  • الشعور بهبات من الحرارة و البرودة علي الجسم في نفس الوقت .
  • جفاف في الفم مع الصداع الشديد .
  • الم في العضلات والمفاصل , مع الصداع والغثيان .
  • لضطرابات في النوم , مع اضطرابات في الشهية وفقدان في الوزن بشكل ملاحظ .
  • وجود حساسية في الضوء والصوت واضطراب في الاحساس وتكون تلك الظاهرة امراً مميزاً في تلك الحالات .
  • عدم قدرة الشخص علي التوازن .
  • التحسس بوجود رائحة غريبة وغير طبيعية .
  • لن يكون اللسان في تلك الفترة ونوبات الصرع والتي قد تحدث في الحالات النادرة .
ما هي علاج ادمان المهدئات ؟

اما عن كيفية علاج ادمان المهدئات فعالم الادمان علي الادوية المهدئة ليس امراً هيناً ولا يقل اهمية علاج الادمان علي الحبوب المهدئة عن علاج ادمان الكبتاجون او علاج ادمان الترامادول او علاج ادمان ليريكا وغيرها من العقاقير التي تحولت بسبب سوء الاستخدام الي حالة من الادمان , ولذا يفضل علاج الادمان في مصحات علاج الادمان من خلال المختصصين اما عن امكانية علاج ادمان المهدئات في البيت فالامر ممكن الا ان الافضل ان يتم علاج ادمان المهدئات في المراكز المعدة لذلك تجنباً لعدم حدوث الانتكاس .

اما عن مراحل علاج الادمان علي المهدئات فتتم من خلال المحاور الاتية :-

اولاً :- تنقية الجسم من السموم الناجمة عن الادمان علي المهدئات ولابد ان يتم سحب سموم المهدئات من خلال مراكز الديتوكس وسحب السموم .

ثانياً :- يتم علاج الاعراض الانسحابية للمهدئات والتي تعد اهم مراحل علاج ادمان المهدئات علي الاطلاق ولكي تمر اعراض الانسحاب بسلام يتم التدرج في سحب المادة من الجسم , فيتم سحب 30% فقط من السموم في الجسم وتستمر عميلة السحب بمعدل 10% يومياً .

ثالثاً :- يتم اعطاء المريض ادوية من اجل التعامل مع الاضطرابات التي قد تصاحب الشخص اثناء مرحلة سحب السموم مثل علاج الاكتئاب او مضادات القلق او ادوية علاج الصرع .
رابعاً :- تاتي مرحلة التاهيل النفسي والسلوكي للمريض المدمن علي المهدئات وهذه المرحلة من اهم مراحل علاج ادمان المهدئات اذ لابد من تأهيل الشخص نفسياً وسلوكياً مع ادخاله في برامج العلاج النفسي والسلوكي المتعددة حتي يستطيع الشخص التعامل مع المشاكل الحياتية دون اللجوء الي تلك الحبوب المهدئة او الدخول الي عالم الادمان .

ونحن في دار الطب النفسي وعلاج الادمان نوفر احدث طرق علاج ادمان المهدئات من خلال علاج الاعراض الانسحابية وتخليص الجسم من السموم بشكل تدريجي ومن ثم اشراك المريض في برامج التاهيل السلوكي والنفسي وصولا الي اقصي درجات التعافي .