هل الادمان علي المخدرات له علاقة بالفقر او الغني ؟

هل الادمان علي المخدرات له علاقة بالفقر او الغني ؟

لا شك ان انتشار المخدرات وازدياد اعداد المدمنين مشكلة يعاني منها العالم اجمع لما يتولد عنها من مئات المشاكل التي تطفو علي المجتمع في صورة حوادث وجرائم قتل ونهب وسرقة , وقد حاولت الحكومات والدول  علاج الادمان والتخلص من ظاهر ة التعاطي والتي تفشت بين مجتمع الشباب والمراهقين والتي تتسبب في ضياع الافراد وتشتت الاسر وتدمير المجتمعات , والمشكلة ان الامور تسير في طريقها للأسوأ فبعد ان كانت مراكز علاج الادمان للمراهقين صرنا ننشي مراكز علاج الادمان من اجل علاج ادمان البنات والمراهقات فلم تدع المخدرات جنس البنات فتري الادمان ينخر في عضد المجتمع بجميع فئاته .

قبل ان نخوض في الحديث حول محور مقالنا " هل للفقر او الغني دور في دخول الشخص في عالم الادمان " نريد الاشارة سريعاً الي حال الادمان والتعاطي في مصر  ووبالرغم من انتشار مراكز علاج الادمان وتغير المفاهيم حول الطب النفسي و علاج الادمان الا ان المقبلين علي العلاج من الادمان نسبة لا تقارن بنسبة الاشخاص المدمنين الفعيلين وسنري من خلال الفقرات القادمة من الموضوع .

أولاً :- وصول الادمان في مصر الي درجة  فاقت مؤشرات التعاطي والادمان العالمية وقد ابانت الابحاث الصادرة عن وزارة الصحة في مصر عن العديد من الاحصائيات المرعبة عن تعاطي المخدرات في مصر و قد افادت الاحصائيات الي ان هناك 20.6% من الشعب المصري تعامل مع المخدرات ولو لمرة واحدة من حياته حتي ولو علي سبيب التجربة او في الاعياد والمناسبات كنوع من الاستخدام الترويحي للمخدرات او تعاطي المخدرات والخمور بشكل منتظم ولكن مدة لا تزيد عن سنة ويمكنه الاقلاع عن المخدرات او بشكل منتظم ولكنه لا يستطيع الاقلاع عن تلك المخدرات ووصل الي مرحلة الاستخدام الادماني .

ثانياً :- نسبة الاشخاص المدمنين في مصر والذين يتعاطون المخدرات بشكل منتظم وبصورة مستمرة ولا يمكنهم الاقلاع عنها بحسب احصائيات البحث القومي بلغت 6% اي ان من يحتاج الي علاج الادمان في مصر وفق الاحصائيات الرسمية قرابة 6 مليون شخص .

ثالثاً :- لا شك ان نسبة الادمان في الرجال تفوق النسبة في النساء بمراحل لكن في مجتمع شرقي يبلغ نسبة التعاطي بين النساء الي 27% من نسبة المدمنين اي ما يقارب ثلث الرجال المدمنين فلا شك ان هذه النسبة كبيرة وهذا في محافظات الوجه البحري كالقاهرة فكل ثلاث رجال تقابلهم امراة واحدة , اما في الصعيد فتبلغ النسبة ان كل امراة مدمنة تقابل 13 رجل مدمن .

ثالثاً :- اكدت الاحصائيات والدراسات المختصة ارتباط بعض المهن بتعاطي المخدرات خاصة السائقين وكانت النسبة الاعلي ايضاً هم التجار ولعل هذا بسبب زيادة الدخل وتوافر الاموال لديهم بالاضافة الي الحمالون والفواعليه كما ترتفع نسبة تعاطي الكبتاجون والتراماول والمسكنات وادمان المهدئات ينتشر بشكل اكبر بين الطلبة وخاصة في فترة الامتحانات .

رابعاً :- وصل سن التعاطي في مصر الي 11 سنة بالنسبة للمخدرات اما بالنسبة للتدخين فقد وصلت النسبة الي 12 سنة بل هناك اطفال يدمنون الترامادول لم يتجاوزا 10 سنوات تعلموا التعاطي من الأسطي في ورشة الميكانيكا في العمل ومن ثم اتجهوا للحشيش وقد حدث اكثر من دكتور لعلاج الادمان انه التقي باطفال فيما دون العاشرة يتعاطي الحشيش بعد ان راي الاسطي يدخنه .

خامساً :- مراكز علاج الادمان  و المستفيات الحكومية المختصة بعلاج الادمان الامر يعد كارثة في ظل عدد المدمنين في مصر الذين وصلوا الي 6 مليون شخص تقريباً وفي الحقيقة لا يوجد في مصحات علاج الادمان الحكومية الا 560 سرير وفق الاحصائيات الرسمية ولذا كان هناك ضرورة الي عمل تراخيص مراكز علاج الادمان و مصحات نفسية من اجل علاج مدمني المخدرات , لان بهذا العديد من السراير المتاحة لا يمكننا علاج عشر معشار عدد الاشخاص المدمنين  .

والان مع المحور الاهم في الموضوع وهو " الفقر ام الغني البوابة الاكبر للدخول في عالم التعاطي والادمان ؟

 يعتقد العديد من الاشخاص ان الغني والترف من اهم عوامل ومسببات الادمان علي المخدرات ولكن في حقيقة الامر الدراسات تؤكد ان تعاطي المخدرات في الطبقة الفقيرة يفوق بكثير التعاطي في الطبقة الغنية فقد اشارت الدراسات الي ان 60% من متعاطي المخدرات من الطبقة الفقيرة بينما 39% من الطبقة المتوسطة بينما 1% فقد من الطبقة الغنية , وليس هذا يعني ان التعاطي مرتبط بالفقر لكن الابحاث تشير الي ان هناك العديد من العوامل المتشابكة في المناطق الفقيرة والتي تزيد من التعاطي خاصة في الاحياء العشوائية نظراً لضعف السيطرة الامنية علي العشوائيات وانتشار الاجرام والبلطجة مع غياب الوعي بمخاطر الادمان والمخدرات وكل هذه العوامل تساعد علي انتشار المخدرات في المناطق العشوائية والفقيرة بشكل اكبر .

بعض الدراسات التي اجراها مختصصين من مختلف دول العالم والتي افادت بان مستوي الدخل والمستوي الاقتصادي له علاقة بالادمان والتعاطي والمخدرات ترتبط بالطالة والفقراً فالبطالة كسبب وترتبط بالفقر والبطالة كنتيجة .

مشكلة التعاطي مع الاسر الفقيرة وسوء العواقب ؟

في حقيقة الامر مشكلة التعاطي لدي الشخاص الفقراء تحمل من الخطورة محمل كبير في ظل النقص في اعداد مراكز علاج الادمان الحكومية اذا علاج الادمان بالمجان قد يكون مستعصياً في ظل النقص العديد في مراكز علاج الادمان , وليس هناك ثمة بدائل الا مراكز علاج الادمان الخاصة والتي تحتاج الي ماديات لا يتحملها الفقير و المشكلة الاكبر ان الادمان يتسبب في العديد من الامراض النفسية والاضطرابات الذهانية وهذا يجعل الامور اكثر تعقيداً فالمرض النفسي مع مرض الادمان يأزم الامور اكثر ويتطلب العلاج في اقرب وقت لان هذا قد يدفع الشخص الي الانتحار .

كيفية علاج الادمان بالمجان ؟

العديد من الاشخاص يخشي من الفضيحة ويشعر بالخوف من افتضاح امره بانه شخص مدمن وتخشي العائلة والاسرة علي سمعتها لذا يابي الكثير من الاشخاص من الاقبال علي علاج الادمان خوفاً من الافصاح عنه خلا رحلة العلاج من الادمان لكن في الواقع تلك الافكار مغلوطة تماماً فالشخص الذي يتم علاجه من الادمان يكون في سرية تامة سواء كان علاج الادمان بالمجان من خلال التواصل مع صندوق مكافحة وعلاج الادمان او من خلال مصحات ومراكز علاج الادمان فالجميع يعمل في سرية فالهدف ليس كشف امر المدمن ولكن الهدف من علاج الادمان اخراج المدمن من عالم الظلام الي عالم النور وبناء شخصية جديدة قادرة علي العطاء والبناء في المجتمع .

يتم علاج الادمان بالمجان من خلال التواصل مع الخط الساخن لعلاج الادمان وهذا مخصص لعلاج الادمان بالمجان ولتابع لوزارة التضامن الاجتماعي ولكن في حقيقة الامر يوجد حوالي 10 مليون شخص يتعاطي المخدرات في مصر ويحتاج للعلاج ولا يوجد في مصحات علاج الادمان بالمجان التابعة للدولة الأسرة التي تكفي لعلاج تلك النسبة الكبيرة التي تفوق نسبة التعاطي العالمية , لذا سيكون الحل في التعامل مع مراكز علاج الادمان الخاصة ولكن الاقل سعراً فاسعار علاج الادمان قد تتعدي 10 الاف دولار شهرياً لذا نحن في دار الطب النفسي وعلاج الادمان من خلال الخط الساخن للمركز 00201010909090 نوفر ارخص اسعار علاج الادمان في مصر والعالم العربي وقد كان لنا يد علي الكثير من الاشخاص وتخليصهم من فخ الادمان والتعاطي .