مراحل علاج الادمان علي المخدرات

مراحل علاج الادمان علي المخدرات

التعرف علي خطوات علاج الادمان علي المخدرات احد اهم الامور التي يجب ان يكون مريض الادمان علي دراية بها قبل ان يدخل في رحلة العلاج وفي الواقع لا يوجد ثمة اختلاف بين خطوات علاج الادمان بين مخدر واخر اذ ان علاج الادمان من الهيروين لا يختلف عن علاج ادمان الكوكايين والترامادول والاستروكس فجميعهم مرضي بحاجة الي العلاج ولكن ما يختلف مدة خروج المخدر من الجسم بالاضافة الي مدة علاج الادمان والتي تختلف من شخص لاخر ولا شك ان برامج علاج الادمان تكون متنوعة وتتغير بحسب طبيعة المرحلة ومن خلال هذا الموضوع سنسلط الضوء علي مراحل علاج الادمان التي يمر بها الشخص من اول لحظة اقراره بالبدء في علاج الادمان الي الخروج من مصحات علاج الادمان والتفاعل والمشاركة والاندماج في الانشطة اليومية .

الادمان علي المخدرات مشكلة محورية تشمل الشخصية والنواحي العائلية والامور الاجتماعية وفي المراحل الاولي من تعاطي المخدرات يشعر الشخص بحالة من النشوة واللذة ويري انه قد تحرر من الضغوط والمشاكل والازمات التي يواجهها في حياته ولكن حين يتمادي الشخص في التعاطي وتزداد كميات المخدر بشكل تدريحي كلما مر الوقت حتي يصل الي الانتشاءة الاولي وتختفي تلك المتعة تدريجيا وتنخفض القدرة في السيطرة علي النفس  ويزداد العجز لدي الشخص بشكل تدريجياً كلما زاد استهلاكه للمخدرات مع المعاناة التي يعيشها الشخص في حال الاقلاع عن المخدر .

مراحل وخطوات علاج الادمان علي المخدرات

اولاً :- يتم عمل تشخيص وفحص شامل للحالة وعمل كافة التحاليل والفحوصات الطبية اللازمة لتشخيص حالة المريض من الناحية النفسية والجسدية لان المخدرات تتسبب في احداث العديد من المشاكل علي مستوي الصحة الجسدية واحداث ضرر في اجهزة واعضاء الجسم المختلف خاصة الكبد والكلي ولذا يتم عمل فحوصات واشاعات وتحاليل شاملة من اجل الوقوف علي الحالة الصحية الحالية للمريض قبل البدء في خطوات علاج الادمان كما تشمل تلك التقيمات والتشخيصات التقيم النفسي فقد يكون التعاطي قد تسبب في اصابة الشخص بمرض نفسي او ذهاني مصاحب للادمان وحينها تختلف الامور وتكون الخطة العلاجية مختلفة فخطط علاج الادمان ليست كخطط علاج التشخيص المزدوج وهو علاج الادمان مع علاج المرض النفسي المصاحب للادمان حيث يتم وضع خطة علاجية بالتوازي لعلاج المرض النفسي وعلاج مرض الادمان , ويتم تحديد العوائق التي ربما تقف في طريق التعافي واختيار برنامج لعلاج الادمان بما يناسب كل شخص علي حدي ومن ثم البدء في تنفيذ الاهداف العلاجية المرغوب تحقيقها وفي ظل رعاية شاملة وتحت اشراف طبي من خلال اطباء نفسيين واطباء علاج الادمان يتم البدء في المرحلة الثانية وهي مراحل العلاج الفعلي للمدمن .

ثانياً :- مرحلة سحب السموم من الجسم وطرد سموم المخدر وفي تلك المرحلة والتي تعد اصعب مراحل علاج الادمان علي الاطلاق حيث التوق الشديد الي المخدر وظهور العديد من الاعراض النفسية والجسدية التي تظهر علي الشخص في مرحلة سحب السموم من الجسم  والتي تسمي بالاعراض الانسحابية للمخدرات وتحتاج تلك المرحلة الي ادوية علاج الادمان والعلاج النفسي في الواقع سحب المخدر من الجسم والذي اصبح جزء من الجسم وازالته من الدم وحالة الاعتمادية علي المخدر كل هذا يتسبب في اعراض نفسية وجسدية شديدة ولذا اخطر مراحل علاج الادمان والتي تحتاج الي المراقبة الشاملة من قبل المختصصين هي مرحلة ازالة السموم وعلاج الاعراض الانسحابية للمخدرات والتي قد تدفع الاشخاص الي التفكير من الانتحار لذا يجب ان يتم علاج الادمان في مصحات علاج الادمان المختصة , وتختلف مدة خروج المخدرات من الجسم ولذا مدة سحب السموم في الديتوكس مراكز سحب السموم تختلف بحسب نوع المخدر وكمية السموم في الجسم وحالة الشخص الصحية الا انها تتراوح ما بين اسبوع الي اسبوعين في الغالب .

ثالثاً :- مرحلة التأهيل السلوكي والنفسي وتلك المرحلة العلاجية من المراحل الركيزة في علاج مدمني المخدرات فالكثير من الاشخاص المدمنين يري ان علاج الادمان هو التوقف عن التعاطي فيقتصر علي مرحلة سحب السموم لذا الكثير يرغب في علاج الادمان في المنزل بالاعشاب وهو لا يدري ان اختزال علاج الادمان في مرحلة سحب السموم غير صحيح بالمرة وما تلك المرحلة الا احد خطوات علاج الادمان بل تحتاج السلوكيات الادمانية والمتوغلة في نفس الشخص والافكار السلبية التي لا زالت في عقله فان تم سحب السموم من الجسم فلا زالت السموم في العقل تحتاج الي سحب ومن هنا كانت مرحلة اعادة التأهيل النفسي والسلوكي المرحلة الركيزة في مراحل علاج الادمان وقد تستمر لشهور حتي يصل الشخص المريض الي حالة من الاتزان والاستقرار النفسي والسلوكي للقدرة علي العودة للمجتمع , وفي تلك المرحلة يخضع المريض للعديد من برامج العلاج النفسي والعلاج السلوكي والتي تساعده علي الحفاظ علي التعافي حال تواجده وتفاعله في المجتمع ومن اشهر العلاجات النفسية لمدمني المخدرات هو العلاج السلوكي المعرفي وقد اثبت العلاج فاعليته في علاج مدمني المخدرات بشكل كبير , وفي تلك المرحلة لا يتم الاعتماد علي العلاجات النفسية فحسب بل يتم الاعتماد علي ادوية علاج الادمان والتي تساعد المريض في قبول تلقي العلاج النفسي وتساعد في مرور تلك المرحلة والتوق الي المخدر .

رابعاً :- مرحلة المتابعة المستمرة مع المركز العلاجي فلا يتوقف علاج الادمان علي الخروج من المصحة العلاجية والاقلاع عن تعاطي المخدرات وانهاء البرنامج العلاجي واتمام مراحل علاج الادمان فما لا يعلمه العديد من مدمني المخدرات ان اكثر فترة يرغب فيها المتعافي في تعاطي المخدرات والعودة للادمان هي ما بعد الخروج من مركز علاج الادمان ويكون لديه رغبة عارمة في تعاطي المخدرات لذا لابد ان يكون هناك برنامج للمتابعة حتي لا يكون هناك انتكاس ومن هنا كانت برامج منع الانتكاس من اهم برامج علاج الادمان في دار الطب النفسي وعلاج الادمان والاهتمام بمتابعة المتعافين والعمل علي التوصل بين المتعافين الجدد والمتعافيين القدامي فتلك الامور من اهم العوامل التي تساعد علي الاتسمرار في التعافي من الادمان علي المخدرات لذا يستمر المتعافي في الحضور الي المركز العلاجي للمتابعة حتي بعد انتهاء برامج علاج الادمان والوصول الي التعافي فعلاج الادمان مقصوده الاشمل هو الحفاظ علي التعافي .

الوقاية خير من العلاج

علي الرغم من ان خوض مراحل علاج الادمان ليس امراً مستحيلا لكنه مع هذا فهو ليس طريقاُ ممهداً ووردياً فقد لا تجد فرصة اصلا للوصول الي التعافي والوصول الي العلاج وربما تكون جرعة زائدة من المخدرا طريق الي الموت المحقق ومن هنا نؤكد بان الوقاية خير من العلاج من الادمان وكما قيل بان درهم وقاية خير من قنطار من العلاج ولابد ان نقضي علي الاسباب التي تدفع الشخص الي الدخول الي طريق التعاطي والادمان علي المخدرات فالتعرف علي اسباب الادمان يعد نصف الحل وللاسرة دور كبير في وقاية الابناء من الوقوع في فخ الادمان فالتنشئة الصحيحة علي الاسس والقيم وزرع الوازع الديني مع المراقبة للابناء وتوجيههم الي طرق الصلاح وتعليمهم كيفية اختيار الصحبة مع وجود حوار اسري والاستماع للابناء خاصة من هم في مرحلة المراهقة وغيرها من اساليب الوقاية التي تقع علي الاسرة لحماية الابناء من الوقوع في طريق التعاطي فطرق الوقاية من الادمان لا تتوقف علي التصدي لمروجي السموم في المجتمع والتصدي لتجار المخدرات والجميع يجب ان يكون له يد في منع انتشار المخدرات فالجميع في سفينة واحدة وجميعنا في مجتمع واحد فليكن لنا دور في خلق مجتمع خال من الادمان .

من اشهر طرق الوقاية هو علاج الادمان بالقران لان الاشخاص الذين لديهم وازع ديني قوي فانهم يضعون بينهم وبين طريق التعاطي والادمان حصنا حصيناً وسداً منيعاً ومن هنا يعد علاج ادمان المخدرات بالقران من خلال زرع الوازع الديني لدي الاشخاص والعمل علي تثقيف المجتمع بحرمة المخدرات من اهم العوامل والاسباب التي تحول بين الاشخاص في المجتمع وبين تعاطي تلك السموم المدمرة .